اللمة العربية
بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي الزائر /عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضومعنا

أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب بلانضمام الي أسرة منتدى اللمة العربية

سنتشرف بتسجيلكـ

شكـــرا

إدارة المنتدى

اللمة العربية

لغة القرآن جمعتنا وسيرة الهادي نورتنا
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحضارة الاسلامية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يعقوب الجزائري
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 29/09/2010
الموقع : http://laadjel-dj-yaagoub.forumslife.com

مُساهمةموضوع: الحضارة الاسلامية   الخميس سبتمبر 30, 2010 2:17 am

مفهوم الحضارة:

الحضارة هي الجهد الذي يُقدَّم لخدمة الإنسان في كلنواحي حياته، أو هي التقدم في المدنية والثقافة معًا، فالثقافة هي التقدمفي الأفكار النظرية مثل القانون والسياسة والاجتماع والأخلاق وغيرها،وبالتالى يستطيع الإنسان أن يفكر تفكيرًا سليمًا، أما المدنية فهي التقدموالرقى في العلوم التي تقوم على التجربة والملاحظة مثل الطب والهندسةوالزراعة، وغيرها.. وقد سميت بالمدنيَّة؛ لأنها ترتبط بالمدينة، وتحققاستقرار الناس فيها عن طريق امتلاك وسائل هذا الاستقرار، فالمدنية تهدفإلى سيطرة الإنسان على الكون من حوله، وإخضاع ظروف البيئة للإنسان.

ولابدللإنسان من الثقافة والمدنية معًا؛ لكي يستقيم فكر الأفراد وسلوكياتهم،وتتحسن حياتهم، لذلك فإن الدولة التي تهتم بالتقدم المادي على حساب التقدمفي مجال القيم والأخلاق، دولة مدنيَّة، وليست متحضرة؛ ومن هنا فإن تقدمالدول الغربية في العصر الحديث يعد مدنية وليس حضارة؛ لأن الغرب اهتمبالتقدم المادي على حساب القيم والمبادئ والأخلاق، أما الإسلام الذي كرَّمالإنسان وأعلى من شأنه، فقد جاء بحضارة سامية، تسهم في تيسير حياة الإنسان.

مفهوم الحضارة الإسلامية:

الحضارةالإسلامية هي ما قدمه الإسلام للمجتمع البشرى من قيم ومبادئ، وقواعد ترفعمن شأنه، وتمكنه من التقدم في الجانب المادي وتيسِّر الحياة للإنسان.

أهمية الحضارة الإسلامية:
الفردهو اللبنة الأولى في بناء المجتمع، وإذا صلح صلح المجتمع كله، وأصبحقادرًا على أن يحمل مشعل الحضارة، ويبلغها للعالمين، ومن أجل ذلك جاءالإسلام بتعاليم ومبادئ تُصْلِح هذا الفرد، وتجعل حياته هادئة مستقرة،وأعطاه من المبادئ ما يصلح كيانه وروحه وعقله وجسده.

وبعد إصلاحالفرد يتوجه الإسلام بالخطاب إلى المجتمع الذي يتكون من الأفراد، ويحثهمعلى الترابط والتعاون والبر والتقوى، وعلى كل خير؛ لتعمير هذه الأرض،واستخراج ما بها من خيرات، وتسخيرها لخدمة الإنسان وسعادته، وقد كانآباؤنا على قدر المسئولية، فحملوا هذه الحضارة، وانطلقوا بها يعلِّمونالعالم كله ويوجهونه.

أنواع الحضارة الإسلامية:

وللحضارة الإسلامية، ثلاثة أنواع:

1- حضارة التاريخ (حضارة الدول):

وهيالحضارة التي قدمتها دولة من الدول الإسلامية لرفع شأن الإنسان وخدمته،وعند الحديث عن حضارة الدول ينبغى أن نتحدث عن تاريخ الدولة التي قدمت هذهالحضارة، وعن ميادين حضارتها، مثل: الزراعة، والصناعة، والتعليم، وعلاقةهذه الدولة الإسلامية بغيرها من الدول، وما قدمته من إنجازات في هذاالميدان.


2-الحضارة الإسلامية الأصيلة:

وهي الحضارةالتي جاء بها الإسلام لخدمة البشرية كلها، وتشمل ما جاء به الإسلام منتعاليم في مجال: العقيدة، والسياسة، والاقتصاد، والقضاء، والتربية، وغيرذلك من أمور الحياة التي تسعد الإنسان وتيسر أموره.


3- الحضارة المقتبسة:

وتسمىحضارة البعث والإحياء، وهذه الحضارة كانت خدمة من المسلمين للبشرية كلها،فقد كانت هناك حضارات وعلوم ماتت، فأحياها المسلمون وطوروها، وصبغوهابالجانب الأخلاقي الذي استمدوه من الإسلام، وقد جعل هذا الأمر كُتابالعالم الغربى يقولون: إن الحضارة الإسلامية مقتبسة من الحضارات القديمة،وهما حضارتا اليونان والرومان، وأن العقلية العربية قدْ بدَّلت الصورةالظاهرة لكل هذه الحضارات وركبتها في أسلوب جديد، مما جعلها تظهر بصورةمستقلة.

وهذه فكرة خاطئة لا أساس لها من الصحة، فالحضارة الإسلاميةفي ذاتها وجوهرها إسلامية خالصة، وهي تختلف عن غيرها من الحضارات اختلافًاكبيرًا، إنها حضارة قائمة بذاتها، لأنها تنبعث من العقيدة الإسلامية،وتستهدف تحقيق الغاية الإسلامية، ألا وهي إعمار الكون بشريعة الله لنيلرضاه، لا مجرد تحقيق التقدم المادي، ولو كان ذلك على حساب الإنسان والدينكما هو الحال في حضارات أخرى، مع الحرص على التقدم المادي؛ لما فيه منمصلحة الأفراد والمجتمع الإنساني كله.

أما ما استفادته من الحضاراتالأخرى فقد كان ميزة تحسب لها لا عليها، إذ تعنى تفتح العقل المسلمواستعداده لتقبُّل ما لدى الآخرين، ولكن وضعه فيما يتناسب والنظامالإسلامي الخاص بشكل متكامل، ولا ينقص من الحضارة الإسلامية استفادتها منالحضارات السابقة، فالتقدم والتطور يبدأ بآخر ما وصل إليه الآخرون، ثمتضيف الحضارة الجديدة لتكمل ما بدأته الحضارات الأخرى.

خصائص الحضارة الإسلامية ومظاهرها

خصائص الحضارة الإسلامية للحضارة الإسلامية أسس قامت عليها، وخصائص تميزت بها عن الحضارات الأخرى، أهمها:

1- العقيدة:

جاءالإسلام بعقيدة التوحيد التي تُفرِد الله سبحانه بالعبادة والطاعة، وحرصعلى تثبيت تلك العقيدة وتأكيدها، وبهذا نفى كل تحريف سابق لتلك الحقيقةالأزلية، قال الله تعالى: {قل هو الله أحد. الله الصمد. لم يلد ولم يولد.ولم يكن له كفوًا أحد} [الإخلاص: 1-4].

فأنهي الإسلام بذلك الجدلالدائر حول وحدانية الله تعالى، وناقش افتراءات اليهود والنصارى، وردَّعليها؛ في مثل قوله تعالى: {وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارىالمسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبلقاتلهم الله أنى يؤفكون. اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابًا من دون اللهوالمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلهًا واحدًا لا إله إلا هوسبحانه عما يشركون}
[التوبة: 30-31].

وقطع القرآن الطريق بالحجةوالمنطق على كل من جعل مع الله إلهًا آخر، قال الله تعالى: {أم اتخذواآلهة من الأرض هم ينشرون. لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا فسبحان اللهرب العرش عما يصفون} [الأنبياء: 21-22].

2- شمولية الإسلام وعالميته:

الإسلامدين شامل، وقد ظهرت هذه الشمولية واضحة جليَّة في عطاء الإسلام الحضاري،فهو يشمل كل جوانب الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والفكرية، كماأن الإسلام يشمل كل متطلبات الإنسان الروحية والعقلية والبدنية، فالحضارةالإسلامية تشمل الأرض ومن عليها إلى يوم القيامة؛ لأنها حضارة القرآن الذيتعهَّد الله بحفظه إلى يوم القيامة، وليست جامدة متحجرة، وترعى كل فكرة
أووسيلة تساعد على النهوض بالبشر، وتيسر لهم أمور حياتهم، ما دامت تلكالوسيلة لا تخالف قواعد الإسلام وأسسه التي قام عليها، فهي حضارة ذات أسسثابتة، مع مرونة توافق طبيعة كل عصر، من حيث تنفيذ هذه الأسس بما يحققالنفع للناس.

3- الحث على العلم:

حثت الحضارة الإسلامية علىالعلم، وشجَّع القرآن الكريم والسنة النبوية على طلب العلم، ففرق الإسلامبين أمة تقدمت علميًّا، وأمة لم تأخذ نصيبها من العلم، فقال تعالى: {قل هليستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون} [الزمر: 9]. وبين القرآن فضلالعلماء، فقال تعالى: {يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلمدرجات} [المجادلة: 11].

وقال رسول الله ( مبيِّنًا فضل السعي فيطلب العلم: (من سلك طريقًا يبتغي فيه علمًا؛ سهل الله له به طريقًا إلىالجنة) [البخاري وأبو داود والترمذي وابن ماجه]. وقال (: (طلب العلم فريضةعلى كل مسلم) [البخاري وأبوداود والترمذي وابن ماجه].

وهناك أشياءمن العلم يكون تعلمها فرضًا على كل مسلم ومسلمة، لا يجوز له أن يجهلها،وهي الأمور الأساسية في التشريع الإسلامي؛ كتعلم أمور الوضوء والطهارةوالصلاة، التي تجعل المسلم يعبد الله عبادة صحيحة، وهناك أشياء أخرى يكونتعلمها فرضًا على جماعة من الأمة دون غيرهم، مثل بعض العلوم التجريبيةكالكيمياء والفيزياء وغيرهما، ومثل بعض علوم الدين التي يتخصص فيها بعضالناس بالدراسة والبحث كأصول الفقه، ومصطلح الحديث وغيرهما.

مظاهر الحضارة الإسلامية:

لمتغفل الحضارة الإسلامية الجانبين الروحي والمادي في حياة الإنسان، لذلكنجد أن الحضارة الإسلامية برزت في مجالات متعددة، بحيث ترقى بالإنسان فيكل مستويات حياته، ومظاهر هذه الحضارة هي:
1- الجانب السياسي.
2- الجانب الاقتصادي.
3- الجانب الاجتماعي.
4- الجانب العلمي.
5- العلاقات الدولية.
6- النظام التشريعي.
7- النظام القضائي.
8- الجانب العسكري.
9- الجانب المعماري.


تعلمت الصمت من الثرثار
والتساهل من المتعصِّب
واللطف من الغليظ،
لكنني لا أعترف بجميل هؤلاء المعلِّمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحضارة الاسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللمة العربية  :: اللمة الثقافية والعلمية :: ساحة البحوث والدراسات-
انتقل الى: