اللمة العربية
بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزي الزائر /عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضومعنا

أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب بلانضمام الي أسرة منتدى اللمة العربية

سنتشرف بتسجيلكـ

شكـــرا

إدارة المنتدى

اللمة العربية

لغة القرآن جمعتنا وسيرة الهادي نورتنا
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في ضوء آية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يعقوب الجزائري
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 127
تاريخ التسجيل : 29/09/2010
الموقع : http://laadjel-dj-yaagoub.forumotion.com

مُساهمةموضوع: في ضوء آية    الخميس سبتمبر 30, 2010 2:46 am

السلامعليكم أخواني جعلت هذه الصفحة مني ولكم من أجل تفسير آية من كل عضو يردعلينا هنا على الموضوع في رده الموالي لتنوير العقول و تأليب الفكرالاسلامي


( يَا أَيُّهَاالْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (٦) الَّذِي خَلَقَكَفَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (٧) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ )

من سورة الانفطار

إنه تساؤل رهيب تقشعر له الأبدان و يسيح منه الوجوه خجلا و إنه تهديد و تقريع شديد

فكيف يكفر الانسان و يجحد بنعم الخالق و فهو القادر على أن يجعل منه مسخا
إن شاء سبحانه و تعالى فهو الباري و المصور
الأنسان هنا لا يملك أن يختار حتى صورته و لا هيئته فلماذا لا يحمد الله
على نعمة خلقه في صورة انسان لا حيوان فلماذا يبع من يغرر به نحو الهاوية
و يجره نحو الجحيم بحبل الغرور و الاسخفاف بكرم الله و فضله

هذة اللآية تستوقفني دائما و كأني أسمع السؤال موجا لي فإذوب خجلا


جاء في تفسير ابن كثير



( يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم )هذا تهديد لا كما يتوهمه بعض الناس من أنه إرشاد إلى الجواب حيث قالالكريم حتى يقول قائلهم غره كرمه بل المعنى في هذه الآية ما غرك يا بن آدمبربك الكريم أي العظيم حتى أقدمت على معصيته وقابلته بما لا يليق كما جاءفي الحديث يقول الله تعالى يوم القيامة يا بن آدم ما غرك بي يا بن آدمماذا أجبت المرسلين قال بن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا بن أبي عمر حدثناسفيان أن عمر سمع رجلا يقرأ ( يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم ) فقال عمر الجهل وقال أيضا حدثنا عمر بن شيبة حدثنا أبو خلف حدثنا يحيى البكاء سمعت بن عمر يقول وقرأهذه الآية ( يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم ) قال بن عمر غره والله جهله قال وروي عن بن عباس والربيع بن خثيم والحسن مثل ذلك وقال قتادة ( ما غرك بربك الكريم )شيء ما غر بن آدم غير هذا العدو الشيطان وقال الفضيل بن عياض لو قال لي ماغرك بي لقلت ستورك المرخاة وقال أبو بكر الوراق لو قال لي ما غرك بربكالكريم لقلت غرني كرم الكريم وقال بعض أهل الإشارة إنما قال بربك الكريمدون سائر أسمائه وصفاته كأنه لقنه الإجابة وهذا الذي تخيله هذا القائل ليسبطائل لأنه إنما أتى باسمه الكريم لينبه على أنه لا ينبغي أن يقابل الكريمبالأفعال القبيحة وأعمال الفجور وقد حكى البغوي عن الكلبي ومقاتل أنهماقالا نزلت هذه الآية في الأخنس بن شريق ضرب النبي ولم يعاقب في الحالةالراهنة فأنزل الله تعالى ( ماغرك بربك الكريم ) وقوله تعالى ( الذي خلقك فسواك فعدلك ) أي ما غرك بربك الكريم ( الذي خلقك فسواك فعدلك )أي جعلك سويا مستقيما معتدل القامة منتصبها في أحسن الهيئات والأشكال قالالإمام أحمد 4210 حدثنا أبو النضر حدثنا جرير حدثني عبد الرحمن بن ميسرةعن جبير بن نفير عن بشر بن جحاش القرشي أن رسول الله بصق يوما في كفه فوضععليها أصبعه ثم قال قال الله عز وجل يا بن آدم أنى تعجزني وقد خلقتك منمثل هذه حتى إذا سويتك وعدلتك مشيت بين بردين وللأرض منك وئيد فجمعت ومنعتحتى إذا بلغت التراقي قلت أتصدق وأنى أوان الصدقة وكذا رواه بن ماجة 2707عن أبي بكر بن أبي شيبة عن يزيد بن هارون عن جرير بن عثمان به قال شيخناالحافظ أبو الحجاج المزي وتابعه يحيى بن حمزة عن ثور بن يزيد عن عبدالرحمن بن ميسرة وقوله تعالى ( في أي صورة ما شاء ركبك )قال مجاهد في أي شبه أب أو أم أو خال أو عم وقال بن جرير حدثني محمد بنسنان القزاز حدثنا مطهر بن الهيثم حدثنا موسى بن علي بن رباح حدثني أبي عنجدي أن النبي قال له ما ولد لك قال يا رسول الله ما عسى ان يولد لي إماغلام وإما جارية قال فمن يشبه قال يا رسول الله من عسى أن يشبه إما أباهوإما أمه فقال النبي عندها مه لا تقولن هكذا إن النطفة إذا استقرت فيالرحم أحضرها الله تعالى كل نسب بينها وبين آدم أما قرأت هذه الآية فيكتاب الله تعالى ( في أي صورة ما شاء ركبك )قال شكلك وهكذا رواه بن أبي حاتم والطبراني 54624 من حديث مطهر بن الهيثمبه وهذا الحديث لو صح لكان فيصلا في هذه الآية ولكن إسناده ليس بالثابتلأن مطهر بن الهيثم قال فيه أبو سعيد بن يونس كان متروك الحديث وقال بنحبان
يروي عن موسى بن علي وغيره ما لا يشبه حديث الأثبات ولكن فيالصحيحين عن أبي هريرة أن رجلا قال يا رسول الله إن امرأتي ولدت غلاماأسود قال هل لك من إبل قال نعم قال فما ألوانها قال حمر قال فهل فيها منأورق قال نعم قال فأنى أتاها ذلك قال عسى أن يكون نزعه عرق قال وهذا عسىأن يكون نزعه عرق وقد قال عكرمة في قوله تعالى ( في أي صورة ما شاء ركبك ) إن شاء في صورة قرد وإن شاء في صورة خنزير وكذا قال أبو صالح ( في أي صورة ما شاء ركبك ) إن شاء في صورة كلب وإن شاء في صورة حمار وإن شاء في صورة خنزير وقال قتادة ( في أي صورة ما شاء ركبك )قال قادر والله ربنا على ذلك ومعنى هذا القول عند هؤلاء أن الله عز وجلقادر على خلق النطفة على شكل قبيح من الحيوانات المنكرة الخلق ولكن بقدرتهولطفه وحلمه يخلقه على شكل حسن مستقيم معتدل تام حسن المنظر والهيئة
فالحمد و الشكر لك يارب على ما أعطيت


تعلمت الصمت من الثرثار
والتساهل من المتعصِّب
واللطف من الغليظ،
لكنني لا أعترف بجميل هؤلاء المعلِّمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد
للتميز عنوان
للتميز عنوان
avatar

عدد المساهمات : 180
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
الموقع : هنا

مُساهمةموضوع: رد: في ضوء آية    الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 3:56 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في ضوء آية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللمة العربية  :: اللمة الإسلاميـة :: ساحة القرآن الكريم وعلومه-
انتقل الى: